منتديات ريومتي
الصلاة الله يجزاكم خير
عدد مرات النقر : 1,259
عدد  مرات الظهور : 24,430,948موقع ومنتدى ريومتي
عدد مرات النقر : 1,197
عدد  مرات الظهور : 24,430,812تحديث الصفحة لقد تم سرقة بك اب موقع ومنتديات ريومتي
عدد مرات النقر : 1,613
عدد  مرات الظهور : 24,430,623شروط و قوانين منتديات ريومتي
عدد مرات النقر : 1,348
عدد  مرات الظهور : 24,430,842

 
العودة   :-: منتديات ريومتي :-: > المنتدى العام > ريومتي العامه
 

ريومتي العامه لطرح المواضيع العامة , والنقاش الحواري الهادف

40%من احتياجات رمضان في صناديق النفايات

طوفان الماديات يلتهم الروحانيات بعد أيام يهل علينا رمضان شهر التوبة والمغفرة والقرآن.. والسؤال الذي يطرح نفسه دائما هو: هل استعددنا لاستقبال رمضان بما يليق به كضيف عزيز

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 19-08-2009, 03:11 AM   #1
 
الصورة الرمزية سموم الرياح

 





سموم الرياح محترف الابداعسموم الرياح محترف الابداعسموم الرياح محترف الابداعسموم الرياح محترف الابداعسموم الرياح محترف الابداعسموم الرياح محترف الابداعسموم الرياح محترف الابداعسموم الرياح محترف الابداعسموم الرياح محترف الابداعسموم الرياح محترف الابداعسموم الرياح محترف الابداع

Smile 40%من احتياجات رمضان في صناديق النفايات


40%من احتياجات رمضان في صناديق النفايات ww25_th3.jpg

طوفان الماديات يلتهم الروحانيات


بعد أيام يهل علينا رمضان شهر التوبة والمغفرة والقرآن.. والسؤال الذي يطرح نفسه دائما هو: هل استعددنا لاستقبال رمضان بما يليق به كضيف عزيز يزورنا مرة في كل عام؟ وهل بذلنا لأجله بما يتسق مع القيم الروحية العميقة التي ينطوي عليها، أم أن استقبالنا للشهر الكريم لا يعدو (مقاضي رمضان) كمفهوم شائع لدى كثير من الأسر والعائلات؟!
للوهلة الأولى يستوقف المرء تهافت الناس في مثل هذه الأيام التي تسبق رمضان عادة على الأسواق في هجمة أشبه بهجمة أيام الحرب حيث اعتاد الناس على تخزين ما يكفيهم خلالها من المواد الغذائية.
هذا التهافت المحموم على الأسواق والمراكز التجارية ليس له ما يبرره فضلا عن أنه يتقاطع مع روحانية الشهر الفضيل، إذ لا يعقل أن تطغى الموائد وتسبق ما في هذا الشهر من معان عميقة كشهر تصفو فيه النفوس وتتوجه إلى خالقها بالصيام والقيام وتلاوة القرآن والإحسان للفقراء والمساكين وزيارة الأرحام، ولكن هذا ما يحدث من واقع جولة «عكاظ» في مختلف الأسواق في المناطق، ورصدها لحركة المتسوقين، وموقف السلع الرمضانية والأسعار.
هناك تباين واضح في آراء المستهلكين حول مقاضي رمضان، فالبعض اعترف بأنهم يحملون عربات الأسواق بالمواد الغذائية والسلع الرمضانية مباشرة إلى منازلهم كاستعداد منهم لمقابلة احتياجات رمضان، والبعض الآخر زعم أنه ينوي توزيعها على الفقراء والمحتاجين.
والمفارقة أن البعض يشتري سلعا لا يعرف كيفية صنعها وهو ما اعتبره كثيرون نهما زائدا في الشراء، إذ تظل معظم تلك السلع والمواد حبيسة المطابخ المنزلية حتى ينقضي رمضان.
أما أصحاب المحلات التجارية فقد أجمعوا أن هناك بعض الأصناف لا يتم تصريفها إلا في رمضان، كالحلويات بمختلف أنواعها والكريمات والعصيرات.
واعتبر مختصون أن نزعة الاستهلاك عادة متأصلة لدى المستهلكين، خصوصا في رمضان لكنهم طالبوا المستهلكين بالبحث عن بدائل أقل سعرا مع ضمان الجودة، ولكن السؤال عن هذا التهافت العجيب ما زال قائما، فلماذا يتهافت الناس على قضاء حاجيات رمضان بهذا الشكل الصارخ كأنما رمضان هو شهر للأكل والشراب والموائد الممدودة.
شهر للمتاجرة مع الله
ومن وجهة نظر الدكتور عويض بن حمود العطوي عميد الدراسات العليا ومشرف قسم البحوث والاستشارات في جامعة تبوك أن استقبال الناس لهذا الموسم يختلف بحسب نياتهم ومقاصدهم، فمنهم من يراه موسما للربح والتجارة، وقد يتناسى في خضم ذلك مقاصد الشرع العظيم، فتراه يهتم بزيادة الأسعار واستغلال الناس فعلى أرباب المال أن يسألوا أنفسهم هل خططوا لهذه الفرصة، بحيث يكسبوا من خلالها الأجر العظيم، من خلال إطعام الطعام بتفطير الصائمين وكفالة الأيتام، والتجاوز عن المعسرين من أصحاب الديون، والصدقات المتنوعة هذا هو التفكير اللائق بهذا الشهر الكريم، الذي يختبر أخلاقنا في تعاملنا مع ربنا ومع أنفسنا ومع الآخرين كما أن هذا الشهر هو شهر القرآن وعلينا أن نقرأ القرآن لنتمثل ما فيه من أخلاق وسلوكيات ومن ذلك الإنفاق والجود ورعاية الحقوق، وكفالة الضعفاء والمساكين، والمتاجرة مع الله هذا هو التفكير الذي ينبغي أن نستقبل به رمضان، لا أن نفكر في الربح المادي فحسب، متناسين الآخرة وأجرها.
محدودية التوعية
ويؤكد مساعد الصحة النفسية الدكتور محمود فلاتة أن الاستهلاك أمر متأصل في الناس، لكن التجربة التي مروا بها في العامين الماضيين جعلتهم يتجهون بشكل واضح إلى السلع ذات الأسعار الأقل، وإن كانت الفائدة في هذا الجانب غير واسعة بسبب محدودية التوعية الاستهلاكية ،معربا عن أمله في أن تضاعف جمعية حماية المستهلك جهودها في الفترة المقبلة، لأن الناس سيفهمون إرشاداتها نتيجة خروجهم القريب من الأزمة التي عصفت بالسوق المحلية.
وزيرة الاقتصاد
وفي رأي الباحثة الاجتماعية عبير الشمري أن المرأة هي وزيرة الاقتصاد المنزلي، فهي المسؤولة عن المأكل والمشرب وكل السلع التي يستخدمها أفراد الأسرة، بل إن النساء يتحكمن في 80 في المائة من حجم حركة التسوق في رمضان، لذلك يصبح من الضرورة تعليم المرأة الطرق الصحيحة للتداول السليم للمشتريات، فالمرأة تلعب دورا مهما في حماية المستهلك يتمثل في الحفاظ على أفراد أسرتها بالصورة المطلوبة.
التاجر والمستهلك
في المدينة المنورة ذكر تركي السالم ورزيق المطيري أنهما يعمدان إلى تسجيل متطلبات شهر رمضان الضرورية منذ وقت مبكر، ويتجهان إلى المحلات التجارية لشراء ما يريدانه، مشيرين في الوقت ذاته إلى أنه ينبغي الحرص على انتقاء الوقت المناسب كفترة ما قبل الظهر على اعتبار أنها فترة هادئة نوعا ما قياسا ببقية الفترات على حد تعبيرهما، موضحين أن متطلبات رمضان يكون لها دور رئيسي في إنشاء علاقة ما بين التاجر والمستهلك تمتد على طول السنة، فيما يظل رمضان المعيار المناسب الذي نقيس به قوة المحلات التجارية.
طريقة التصنيع
وعلق سليمان العتيبي وعلي السهلي وأحمد المحضار أن الجميع يعلمون أن مسألة حجم المشتريات خاضعة لمدى حاجة المستهلك، لكن المسألة أصبحت تنافسية بين الناس، فالكل يريد أن يملأ مطبخه ومخزنه بالمواد الغذائية التي قد لا يعرف حتى كيفية صناعتها، فهو يشتري لمجرد الشراء، وإن كان ذلك قد تراجع كثيرا عن السابق بسبب الظروف المالية التي مر بها المستهلكون في السوق المحلية خلال الأعوام الأخيرة الماضية إلا أن الرابح الأكبر في هذه العملية هم أصحاب المحلات التجارية.
زيادة الوزن
ويركز منصور المحمدي على أمر يعتبره في غاية الأهمية بحسب قوله وهو أن فريضة الصيام لا توجد إلا في شهر رمضان، والحكمة منها كما هو معروف الشعور بحاجة المحتاجين والفقراء، لكن البعض أخذوا الأمر في اتجاه آخر، فتكون عرباتهم محملة بما لذ وطاب من صنوف الطعام والشراب فيأكلون في الليل ما يكفيهم ليومين وليس لصيام نهار، والنتيجة أن أوزان البعض تزداد في هذا الشهر الفضيل رغم أنه من المفترض وبالتماشي مع حكمة رمضان أن ينقص وزن الإنسان، مشيرا إلى أن فضلات الطعام تلقى بالأكوام في حاويات النفايات فهذه نعم أنعم بها الله علينا، تتطلب منا الاحترام والشكر والثناء لله على توفرها لنا في وقت تعجز شعوب أخرى عن إيجادها.
الشراء للفقراء
ورفض أحمد الجهني اعتبار من يملأ عربات التسوق بالمواد الغذائية مبذرا فربما يكون المستهلك صاحب عائلة كبيرة، أو أنه يصرفها كصدقات للمحتاجين والفقراء، وهذا أمر نعرفه في مجتمعنا السعودي قبل بداية شهر رمضان، مشيرا إلى أن هناك شخصا تربطه به علاقة، لا يوجد في منزله إلا هو وزوجته فقط، لكنه حين ينزل إلى السوق يشتري ما يكفيه سنة كاملة، فأسأله :هل تصرفون مثل هذا في رمضان فيخبرني بأنه يأخذ منها قدر الحاجة هو وزوجته ويوزع الباقي على المحتاجين.. وبمثل هذه الصورة فأنا مؤيد لكل من يفعل ذلك لكن إذا كانت تلك المشتريات له لوحده فأنا أرفضها تماما.
الضيوف هم السبب
من جانبه أكد عبد المجيد الجابري تفضيله لشراء العديد من الاحتياجات المنزلية بقدر قد يفوق حاجة منزله مبررا ذلك أنه في رمضان شهر تلتقي العائلات بعد فترات طويلة، وهذا يعني أننا سنقيم الولائم سواء على مائدتي الإفطار أو السحور، وذلك يجعلنا مضطرين إلى الشراء بكميات كبيرة خصوصا أننا في المدينة المنورة نعتبر أنفسنا مقصد معارفنا، فالعديد من الناس الذين نعرفهم يتجهون إلى المدينة خلال شهر رمضان من أجل الزيارة والصلاة في المسجد النبوي الشريف، وبما أن شهر رمضان تزامن مع إجازة نهاية العام الدراسي، فإن ذلك سبب إضافي يضطرهم إلى شراء المزيد من المواد الغذائية مع نهاية شهر شعبان.
خصوصية حائل
وفي حائل يرى أحمد الشمري أن جميع المستهلكين يتفقون على شراء المواد الأساسية في رمضان وهي الشوفان القمحي (الشوربة) وعجائن السمبوسة والفطائر والحلويات المتعددة، وهي الأكثر شراء من جميع شرائح المجتمع، لأن حضورها في الإفطار من الضروريات بجانب المشروبات المصنعة خصيصا لهذا الشهر وهناك أولويات تضعها سيدة البيت ولا يتحكم فيها الرجل وهي شراء ذبيحة خاصة لثلاجة البيت، وهذا الخروف يتم تقطيعه بشكل متوازن بحيث يكون هناك جزء منه لصحن الشوربة وجزء يفرم ويخصص للسمبوسة التي لا تحضر إلا في رمضان.
ويضيف سعود المبارك هناك بعض الأسر تحدد ميزانية خاصة أسبوعية لشهر رمضان، والبعض الآخر يخصص ميزانية على مدار الشهر وهي ثقافة جديدة جعلتنا نوفر الشيء الكثير من مرتباتنا حتى نهاية الشهر والبعض الآخر يتعامل مع الشراء بشكل تخزيني وكأن رمضان يدوم أشهرا طويلة، فأنا حاليا أتسوق للأشياء الضرورية فقط والبعض الآخر سأشتريه مع نهاية الأسبوع الأول من رمضان حتى يخف الزحام حيث يستغل تجار الجملة هذا الزحام في رفع الأسعار بشكل متفاوت مستغلين كل مستهلك مستعجل على تلبية طلبات مطبخه.
فيما يصف بعض المستهلكين بأنهم السبب الرئيسي في استغلالهم بسبب تزاحمهم رغم أن السوق مفتوح والأسعار متنوعة والسلع في كل مكان حيث يصبح شهر رمضان من الشهور التي تستنزف الجيوب خصوصا الأسر الكبيرة، مشيرين إلى أن بعض المواد خاصة (الحلويات والشوفان وعجائن السمبوسة) لا تحضر إلا في رمضان في جميع مناطق المملكة.
ويقول زومان الشمري: إنني أحرص على الشراء بكميات كبيرة بسبب أنني في قرية تبعد عن حائل 240 كم، وأحضر وجميع أبناء القرى المجاورة لشراء مستلزمات رمضان حيث نحمل ما نريده والبعض الآخر يتم تخزينه لصيام الستة من شوال كالدقيق والأرز وبعض مقاضي رمضان خوفا من نفادها في الأسواق فيما يسعى بعض التجار منذ تسلم رواتب شعبان لبث رسائل عبر الجوال والانترنت تفيد بوجود نقص في المواد الغذائية حتى يتسابق الناس على الشراء والتلاعب في الأسعار والذي طبق علينا في العام الماضي من قبل بعض تجار الجملة، ولكن هذا العام تعلمنا الدرس جيدا وأصبحنا نعرف ماذا نشتري وماذا نؤجل وماذا نحتاج.
ارتفاع الأسعار
وعن ارتفاع الأسعار في رمضان، توقع زمرة من التجار انخفاض معدل الاستهلاك والشراء مقارنة بالعام الماضي وذلك بسبب تغير عادات الناس الشرائية واكتسابهم ثقافة التسوق التي ربما كانت غائبة عنهم خلال السنوات الماضية حيث تعمد بعض الأسر لتأجيل خطتها الشرائية إلى الأسبوع الأول من رمضان بسبب توفر جميع السلع الغذائية وحملات التخفيض التي تطلقها كثير من المراكز التجارية لاجتذاب المتسوقين.
ففي جدة يرى سالم سعيد الزهراني أن ارتفاع الأسعار في السنة الماضية كان له أثر سلبي على القوة الشرائية حيث صادف شهر رمضان موجة غلاء في الأسعار وكان الناس حريصين على عدم الشراء بكميات كبيرة، وهذا ما سيختلف تماما هذا العام والسبب أن بعض السلع الغذائية انخفض سعرها والأهم من كل ذلك تأقلم كثير من الناس على الأسعار الحالية والتي استمرت على ارتفاعها منذ عام ونصف تقريبا.
وإلى ذلك يعلق عبد الله سلطان العوبلي أن حركة الناس تنشط لشراء مستلزمات رمضان ويستغل التجار الموسم في رفع الأسعار، وهو ما يشكل عبئا على ذوي الدخل المحدود وأسوأ ما يعكر صفو أجوائنا في هذا الشهر هو ارتفاع الأسعار معربا عن أمله في أن تفرض وزارة التجارة رقابتها على الأسواق وحماية المستهلك من جشع التجار واستغلالهم لهذا الشهر الكريم في جني أرباح طائلة على حساب الصائمين، فيما يشكو حمدان الحمزي من التجار الذين يحاولون رفع الأسعار قبل دخول شهر رمضان بأيام قليلة ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل إن بعض التجار يجدون في هذا الشهر فرصة مناسبة للتخلص من بضاعتهم التي توشك على الانتهاء فيحرصون على عرضها أمام مراكزهم ومحلاتهم وبدون وعي نفرغ ما في جيوبنا دون أن نفكر!.
أما خالد الغامدي فيشير إلى أن بعض المواد الغذائية مازالت محافظة على ارتفاعها منذ العام الماضي، وما نلاحظه أنه لا تمر فترة قصيرة، إلا وتشهد بعض السلع تغيرا في أسعارها وللأسف التجار يستغلون الطلب المتزايد على المواد الغذائية في هذا الشهر في غياب الرقابة، فيعزف الناس عن شراء الكثير من المواد التي اعتادوا على شرائها في السنوات الماضية ويكتفون فقط بالضروريات وهذا ما اعتاد عليه الكثيرون منذ العام الماضي.
وفي تبوك عبر عبد الرحمن الحربي عن مخاوف الناس من انقلاب مؤشر الأسعار في اليومين القادمين وخصوصا مع الرواتب متذكرين ما مروا به خلال السنوات الماضية من تفاوت في الأسعار، فمثلا بلغ سعر الكيلو القهوة الهرري 18ريالا، وبعض الموزعين رفع الأسعار إلى 35 ريالا، نظرا لاهتمام الكثير من الأسر في تبوك باقتناء القهوة التي تعتبر رمزا للضيافة، حيث تشير الإحصائيات إلى ارتفاع سنوي في مبيعات القهوة يصل إلى 15 في المائة، فضلا عن ارتفاع ملحوظ في أسعار الخضار في سوق الخضراوات والفواكه المركزي في تبوك من الكوسا والباذنجان من 12 ريالا للكرتون ليصل إلى 18 ريالا ، هذه الأيام وسيصل في رمضان إلى مستوى الثلاثين ريالا، نظرا لإقبال الأهالي على «المحاشي» وخلافه.
وأكد سامي الزهراني أن شهر رمضان هو موسم للتجار رغم التخفيضات من فترة إلى أخرى، ولكنها في حقيقة الأمر تخفيضات توضع على لا فتات المحلات لجذب المتسوقين إليها دون أن يقوموا بعمل التخفيضات المعلن عنها.
ويتفق معه في هذا الرأي جمعان الفران وخالد العتيبي مطالبين وزارة التجارة وحماية المستهلك بالقيام بجولات على هذه المحلات للتأكد من الأسعار وتواريخ صلاحية السلع والتخفيضات التي ملأت الشوارع سواء بالإعلانات الفردية أو بـ «البروشورات»، بينما أشار سلطان البلوي إلى أن هناك فئات من المجتمع لا تستطيع شراء بعض المستلزمات كالأرامل واليتامى وذوي الظروف الخاصة.
رمضان والمبيعات
وعن حجم تصريف البضائع في رمضان أكد بعض مسؤولي المبيعات في المحلات التجارية أنها تتفاوت من محل لآخر بحسب الموقع، لكنهم أكدوا أن جميع المحلات التجارية يرتفع دخلها خلال شهر رمضان قياسا بباقي الشهور، واستثنوا شهر الحج على اعتبار أن دخلهم فيه يأتي من المستهلك المحلي والزائر على حد سواء.
وكشف سلمان الصالحي ـ بائع سعودي في أحد المحلات التجارية الكبرى في المدينة المنورة ـ أن هناك أنواعا من البضائع يكون تصريفها بطيئا طوال السنة، وهناك أنواع من الكريما والعصائر يكون الإقبال عليها متواضعا طوال السنة، وقبيل بداية شهر رمضان بخمسة أيام يبدأ المستهلكون في التهافت عليها، فنضطر في بعض الأحيان إلى تعبئة الرفوف أكثر من مرة لمجاراة حجم الطلب المتزايد عليها.
قوة شرائية
ومن جانبه يؤكد نزار جميل السيد، مدير تسويق في أحد المراكز المتخصصة في بيع المواد الغذائية أن الأسواق مكتظة كما في كل عام ولن تغيب الأصناف المعتادة عن السفر الرمضانية لكن الاختلاف الذي سيطرأ سيكون في الكميات فقط، مع توقعات بانتعاش المبيعات عن الماضي والسبب تراجع أسعار بعض المواد الاستهلاكية والتنافس الكبير بين التجار، فيما يشير جلال عزي ـ بائع في مركز تجاري للمواد الغذائية ـ إلى أن الطلب على السلع الرمضانية سوف يزداد في رمضان وآخر أيام شهر شعبان، وأن أغلب مراكز بيع المواد الغذائية قد استكملت استعداداتها لهذا الموسم حيث وفرت كل ما يحتاجه المستهلك من مواد استهلاكية وأخرى ضرورية بدون زيادة في الأسعار بل بأسعار أقل في الأيام التي تسبق شهر رمضان والسبب هو التنافس وكسب المزيد من الزبائن.
توافر السلع
وفي نهاية هذه القضية يؤكد مدير فرع وزارة التجارة في منطقة تبوك محمد الصائغ أن جميع السلع الرمضانية متوفرة وبكميات كبيرة في الأسواق وأن هناك لجانا يومية على هذه المحلات بدأت منذ شهر شعبان وتستمر على مدى أيام شهر رمضان للتأكد من نظامية الأسعار وإذا ما وجد أي تجاوزات في الأسعار فإنه سيتم تطبيق العقوبات وعلى الأهالي عند ملاحظة أي ارتفاع في الأسعار إبلاغ أقرب فرع لوزارة التجارة في المنطقة.
زيادة الإنفاق
يؤكد عضو جمعية الاقتصاد السعودي كبير أخصائيي تخطيط التسويق عصام مصطفى خليفة أنه ما أن يحين شهر رمضان المبارك حتى ترى استعداد الناس للشراء بطريقة مبالغ فيها، حيث يتدافع المستهلكون ويتزاحم المشترون على الأسواق وتكثف الإعلانات وتقام المهرجانات الاستهلاكية، ويتميز الأسبوع الأول من رمضان بزيادة حجم الاستهلاك الموجه للسلع والمنتجات الغذائية المتعلقة بشهر رمضان، في حين تتميز بقية الأسابيع من الشهر، خصوصا النصف الثاني بتصاعد معدلات الاستهلاك، والإنفاق على طلبات العيد من الملابس الجاهزة والأقمشة والعطور والأحذية ولعب الأطفال، مشيرا إلى أن المنطق يفترض أن يكون حجم المصروف اليومي في رمضان أقل بكثير من حجم المصاريف في الأشهر الأخرى، فخلال أحد عشر شهرا يكون حجم الإنفاق على الأكل والشرب كبيرا لأن عدد الوجبات يكون أكبر منها في رمضان، وأيضا لأن نزعة الاستهلاك عند الإنسان تكون موجودة خلافا لما هي عليه في شهر الصوم والعبادة، لذلك من المفترض أن يكون الإقبال على المغريات منعدما أو منخفضا على الأقل، والملاحظ أن إنفاق الأسر يتمدد ويزيد حتى يصل إلى ضعف الإنفاق المعتاد وربما أكثر والسبب مشتريات كثيرة واستثنائية لم تكن مدرجة على بنود الميزانية، فحسب تقديرات مختصين فإن إنفاق الأسر على الطعام والولائم يتزايد خلال شهر رمضان بنسبة تتراوح بين 50 و 60 في المائة عنه في بقية أشهر السنة، بينما 40 في المائة من الوجبات التي يتم إعدادها تذهب إلى صناديق النفايات، ومن هنا يعاني معظم أرباب الأسر على مختلف مستوياتهم ودخولهم من المصروفات الزائدة وتحول ميزانية رمضان إلى عبء ثقيل على كاهلهم، ساعد على ذلك عدة عوامل منها ارتفاع أسعار معظم السلع الضرورية والكمالية بشكل مبالغ، إضافة إلى استغلال الفرصة من قبل أصحاب المحلات كموسم للربح، كما أن الصرف المبكر للرواتب ساعد على زيادة المصروفات، وبالتالي زاد من أعباء وهموم الموظفين والعمال وتعرضهم إلى معاناة كبيرة في انتظار قدوم راتب شهر شوال..
ويؤكد خليفة أن شهر رمضان لم يفرض لأجل الأكل كما يعتقد الكثيرون ولم يفرض لأجل الربح، كما يعتقد الباعة والتجار ولا لتكثيف النشاطات الفنية، وإنما فرض للعبادة ومسح الذنوب وكسب الغفران من العلي القدير، ولتربية الإحساس بالآخرين، من المحتاجين والمعـــوزين الذين لا يجدون إلا ما يسد رمقــهـــم، فيـــأتي رمضان ليتــســــاوى الجميع في هذا الإحساس بألم الجوع والعطش لساعات معدودة، ثم يبادر الناس للإفــطار بعد غروب الشمس، ولكـــن هذه المــعـــاني تكاد غائبة، ونجـــد أنفـــســنـــا نغطس في طـــوفـــان الإسراف والاستغلال، فكيف يعتقد التاجر بأنه صام شهر رمضان، وهو قد عمل جاهدا لأجل شفط ما في الجيوب من خلال استغلاله الشهر المبارك ورفع أسعار مبيعاته والغش فيها؟.


40%lk hpjdh[hj vlqhk td wkh]dr hgkthdhj hpjdh[hj vlqhk td wkh]dr hgkthdhj

سموم الرياح غير متصل   رد مع اقتباس
 
 
قديم 19-08-2009, 06:12 PM   #2
 
الصورة الرمزية امورة الكويت

 





امورة الكويت محترف الابداعامورة الكويت محترف الابداعامورة الكويت محترف الابداعامورة الكويت محترف الابداعامورة الكويت محترف الابداعامورة الكويت محترف الابداعامورة الكويت محترف الابداعامورة الكويت محترف الابداعامورة الكويت محترف الابداعامورة الكويت محترف الابداعامورة الكويت محترف الابداع

افتراضي رد: 40%من احتياجات رمضان في صناديق النفا

يعطيج مليون عافية ما تقصرين
امورة الكويت غير متصل   رد مع اقتباس
 
 
قديم 19-08-2009, 07:03 PM   #3
 
الصورة الرمزية بنات بابا خالد

 





بنات بابا خالد محترف الابداعبنات بابا خالد محترف الابداعبنات بابا خالد محترف الابداعبنات بابا خالد محترف الابداعبنات بابا خالد محترف الابداعبنات بابا خالد محترف الابداعبنات بابا خالد محترف الابداعبنات بابا خالد محترف الابداعبنات بابا خالد محترف الابداعبنات بابا خالد محترف الابداعبنات بابا خالد محترف الابداع

افتراضي رد: 40%من احتياجات رمضان في صناديق النفا

مشكورة و يعطيج الف عافيه
بنات بابا خالد غير متصل   رد مع اقتباس
 
 
قديم 19-08-2009, 08:43 PM   #4





مملوحه بس مجروحه محترف الابداعمملوحه بس مجروحه محترف الابداعمملوحه بس مجروحه محترف الابداعمملوحه بس مجروحه محترف الابداعمملوحه بس مجروحه محترف الابداعمملوحه بس مجروحه محترف الابداعمملوحه بس مجروحه محترف الابداعمملوحه بس مجروحه محترف الابداعمملوحه بس مجروحه محترف الابداعمملوحه بس مجروحه محترف الابداعمملوحه بس مجروحه محترف الابداع

افتراضي رد: 40%من احتياجات رمضان في صناديق النفا

مشكوره اختي
مملوحه بس مجروحه غير متصل   رد مع اقتباس
 
 
قديم 19-08-2009, 11:46 PM   #5
 
الصورة الرمزية عنبر

 






عنبر محترف الابداععنبر محترف الابداععنبر محترف الابداععنبر محترف الابداععنبر محترف الابداععنبر محترف الابداععنبر محترف الابداععنبر محترف الابداععنبر محترف الابداععنبر محترف الابداععنبر محترف الابداع

افتراضي رد: 40%من احتياجات رمضان في صناديق النفا

كلمات الشكر لا تكفيك
عنبر غير متصل   رد مع اقتباس
 
 
قديم 20-08-2009, 12:32 AM   #6
 
الصورة الرمزية وداد

 





وداد محترف الابداعوداد محترف الابداعوداد محترف الابداعوداد محترف الابداعوداد محترف الابداعوداد محترف الابداعوداد محترف الابداعوداد محترف الابداعوداد محترف الابداعوداد محترف الابداعوداد محترف الابداع

افتراضي رد: 40%من احتياجات رمضان في صناديق النفا

يعطيج العافيه على الموضوع القيم ....

أرق تحيــــــه
وداد غير متصل   رد مع اقتباس
 
 
قديم 20-08-2009, 12:39 AM   #7
 
الصورة الرمزية emo girl

 






emo girl محترف الابداعemo girl محترف الابداعemo girl محترف الابداعemo girl محترف الابداعemo girl محترف الابداعemo girl محترف الابداعemo girl محترف الابداعemo girl محترف الابداعemo girl محترف الابداعemo girl محترف الابداعemo girl محترف الابداع

افتراضي رد: 40%من احتياجات رمضان في صناديق النفا

موضوع مميز وتستاهلين التميز عليه
emo girl غير متصل   رد مع اقتباس
 
 
قديم 20-08-2009, 12:16 PM   #8
 
الصورة الرمزية مـسعد

 





مـسعد محترف الابداعمـسعد محترف الابداعمـسعد محترف الابداعمـسعد محترف الابداعمـسعد محترف الابداعمـسعد محترف الابداعمـسعد محترف الابداعمـسعد محترف الابداعمـسعد محترف الابداعمـسعد محترف الابداعمـسعد محترف الابداع

افتراضي رد: 40%من احتياجات رمضان في صناديق النفا

أبدعت وكفيت ووفيت
مـسعد غير متصل   رد مع اقتباس
 
 
قديم 20-08-2009, 02:23 PM   #9
 
الصورة الرمزية المزيون

 





المزيون محترف الابداعالمزيون محترف الابداعالمزيون محترف الابداعالمزيون محترف الابداعالمزيون محترف الابداعالمزيون محترف الابداعالمزيون محترف الابداعالمزيون محترف الابداعالمزيون محترف الابداعالمزيون محترف الابداعالمزيون محترف الابداع

افتراضي رد: 40%من احتياجات رمضان في صناديق النفا

الله يعطيك العافيه
بصراحه كل سنه وحنا نفس السالفه
دور على الجمعيات والاسوقه
والمعاش من ثالث يوم خالص
الله يكون بالعون

بس ما ندرى حنا الشهر هذا لترويض النفس او للاكل
سبحان الله
اللى اعرفه شهر رمضان شهر المغفره وشهر الرحمه
وشهر تكفير الذنوب وتكثر فيه العبادات لكن حنا كله بالاسواق

الف شكر لك

مشكوره سموم الرياح
المزيون غير متصل   رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
احتياجات رمضان في صناديق النفايات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ورقة عمل لشهر رمضان المجـ@ـول خيمة ريومتي الرمضانيه 47 09-01-2015 08:37 PM
حدث في مثل هذا اليوم الغواص خيمة ريومتي الرمضانيه 48 09-01-2015 08:27 PM
موسوعة رمضانية شامله مقالات - صور - مرئي ود القلوب خيمة ريومتي الرمضانيه 100 10-06-2014 08:41 PM
محاضرة من وحي رمضان للشيخ سعيد مسفر ود القلوب خيمة ريومتي الرمضانيه 75 17-07-2013 02:37 AM
رسائل بمناسبة شهر رمضان هيكل ريومتي الأتصالات والجــوال 22 19-03-2011 03:53 AM


الإعلانات النصية


الساعة الآن 11:49 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )

Security team